عناوين الأخبار

تهديد الكعبي أفقدني السيطرة !

محمود ياسين
محمود ياسين
2019/11/09 الساعة 02:25 صباحاً

تهديد الكعبي البارحة أفقدني السيطرة 
جعلني اتحدث لغة خالد الآنسي وأشتم زايد في قبره 
تفوهت بكل الأشياء العنيفة محاولا إلحاق الأذى بقدس أقداسهم ، الطريقة المتاحة للنيل منهم بالنسبة لأعزل ، أعزل يود فقط لو يقتلوننا على طريقة السعوديين ، بتهذيب وخبث فحسب ، وبغيرما تهديدات ولغة من تلك التي يتبعها الإماراتي غالبا في التعاطي مع سائقه البنجالي . 
ولقد قال : انتم معتادين الضرب والإهانة وما تجو الا بالعين الحمراء . 
ينال مني الاستعلاء على أي يمني حتى ولو كان عميلك الذي استدعاك وراح يتلقى سياطك المهينة بمزيج من هوان وقلة حيلة من رهن مصيره للغرباء . 
لا مقارنة مكتملة بين الزعيم وزايد البتة ، على الأقل لم يترك الزعيم أبناء سيئي التهذيب ومدججين بالثروة والسلاح ولم يؤذوننا أصلا ، ناهيك عن فداحة المقارنة بين الرجلين أيا تكن أخطاء صاحبنا تبقى أخطاء قبيلي كان رئيسا لدولتنا أيام كانت شخصيتها الدولية محترمة وكنا متعبين ولكن مستورين في بيتنا الكبير . 
الفكرة هنا ليست مفاضلة ولا مرافعة لأجل أحد ، بقدر ماهي لفت انتباه لأولاد زايد لإمكانية نبش جثة أبيهم اضطرارا مالم يتحلوا باللياقة كقتلة يخرسون قذاراتهم التي تتجول في التويتر بمزيج من السوقية والتطاول ، 
حتى أنني في غمرة وجعي استعرضت بالقدرات الصاروخية الحوثية وتحديته أن يتحدث هكذا للحوثيين . 
لقد انكشفنا أكثر مما تحتمله فظائع الحرب الأهلية والصراع على السلطة وحتى فظائع التدخلات ، إذ انتقل الأمر للإهانة واسترخاص اليمني ومن قطيع لا يردهم شيئ ، لا أعراف وقوانين دولية ولا أسلاف البداوة وقتال العرب .

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص