عناوين الأخبار
الرئيسية - شؤون يمنية - (حصري) رغم امتلائها بالوقود.. القطاع النفطي في مناطق الحوثيين يتحول بشكل علني إلى “سوق سوداء”

(حصري) رغم امتلائها بالوقود.. القطاع النفطي في مناطق الحوثيين يتحول بشكل علني إلى “سوق سوداء”

الساعة 12:34 صباحاً (واتس نيوز - خاص)

تحول القطاع النفطي في العاصمة صنعاء والمحافظات (الواقعة تحت سيطرة جماعة الحوثي) بشقيه الرسمي والتجاري إلى “سوق سوداء” بشكل علني، رغم احتواء خزانات القطاع بالمشتقات النفطية.

واكد مواطنون ان في الفترة الأخيرة 80% من محطات بيع الوقود تحولت إلى محطات لبيع المشتقات النفطية بأسعار السوق السوداء وبشكل علني.

واشاروا الى ان ذلك يحدث بعلم من الجهات الرقابية ذات الاختصاص.

معبرين عن غضبهم الشديد من الاستهداف المتكرر للمواطن اليمني ومحاربته في لقمة عيشة من جميع الأطراف التي أضحت تستخدم معاناة البسطاء ورقة ضغط متبادلة في الصراع.

ويعد سائقو باصات النقل وعربات الأجرة، هم أكثر الفئات إقبالا على محطات الوقود، كون المشتقات النفطية تعد مصدر دخلهم الوحيد.

في المقابل قال ملاك محطات وقود أن سبب تحويل محطاتهم إلى بيع الوقود التجاري ناتج عن قيام شركة النفط الخاضعة لسيطرة الحوثيين بتوزيع المشتقات بحسب الوساطة والرشاوي.

مشيرون الى ان ذلك تسبب بخسائر لملاك المحطات كدفع رواتب العمال والكهرباء وغيرها..

وساهم تفشي السوق السوداء واضافة الى أزمات الوقود المتعاقبة خلال سنوات الحرب، في ارتفاع أجور النقل بنسبة 100% مع تغيرات شهرية في أسعار المواد الغذائية مثل الدقيق والقمح والأرز وزيت الطبخ، وتضرر أكثر من ثلثي القطاع الزراعي ونحو مليون حائز زراعي وتلف المحاصيل وارتفاع أسعار التيار الكهربائي التجاري.