الرئيسية - شؤون عربية - عمان تزف بشرى سارة وتعلن إنتهاء الازمة الخليجية برعاية السلطان قابوس .. (التفاصيل)

عاجل

عمان تزف بشرى سارة وتعلن إنتهاء الازمة الخليجية برعاية السلطان قابوس .. (التفاصيل)

قابوس عمان و سلمان
الساعة 10:41 مساءً (واتس نيوز - متابعات)

أكد الإعلامي العُماني عادل الكاسبي على أنّ سلطنة عمان مؤهلة لتقوم بدور في حل أزمة السعودية في اليمن.

 

وأشار “الكاسبي” إلى أنّ  سلطنة عمان استضافت سابقاً ملفاتٍ كبيرة، كالملف النووي الإيراني، وكذلك الملف الليبي، منوهاً إلى أنّه في عام 2015 استُضيفت الأطراف اليمنية في مسقط، ما يؤهلها للعب دور في الحل.

 

وأوضح أنّه لا بد في نهاية المطاف أن يرسوا ملف الأزمة اليمنية على طاولة الحوار، رغم أن بعض الأطراف ترى أن الحل للأزمة عسكريّ .

ويعول المجتمع الدولي كثيرا على مسقط لتوقيف نزيف الدم اليمني عبر اقتراح خطة سياسية تصالحية يتفق عليها جميع الأطراف. لكن السؤال الذي يطرح نفسه هل ستترك السعودية والإمارات سلطنة عمان بلعب هذا الدور؟

 

وبحكم علاقتها  مع إيران ومع الدول الخليجية المجاورة، استطاعت مسقط أن تقف على مسافة واحدة من أطراف الأزمة اليمنية.

وما زاد من مصداقية سلطنة عمان في الملف اليمني، هو حيادها التام إزاء الأزمة السعودية القطرية التي نشبت في مايو/أيار 2017.

 

وفي الأزمة الخليجية، بقيت مسقط محايدة، وأكثر من ذلك حاولت أن تأخذ مبادرات من أجل إنهاء الخلافات التي نشبت بين الدوحة من جهة ودول الحصار من جهة أخرى.

 

وعقب اجتياح الحوثيين للعاصمة صنعاء وإسقاطها في سبتمبر/أيلول 2014 الماضي وتدخل التحالف العربي في مارس/آذار 2015، بمشاركة عشر دول عربية في ذلك التحالف، رفضت سلطنة عمان أن تزج بنفسها في هذه الحرب وبقيت محايدة دون أن تغير من موقفها رغم تمديد زمن النزاع.

 

 

وتملك سلطنة عمان مقومات إنهاء الحرب في اليمن بحكم أنها لا تمتلك أطماعا اقتصادية أو ترابية في هذا البلد. بل بالعكس تسعى إلى المحافظة على علاقة جيدة مع جارتها الشرقية، لأن أي تقسيم يحدث في اليمن ستكون انعكاساته سلبية على أمن واستقرار السلطنة.

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص