الرئيسية - رياضة - “كرة القدم اليمنية” تحقق نجاحات كبيرة تلفت أنظار العالم العربي و“القارة الآسيوية”

“كرة القدم اليمنية” تحقق نجاحات كبيرة تلفت أنظار العالم العربي و“القارة الآسيوية”

منتخب اليمن
الساعة 05:17 مساءً (واتس نيوز - وكالات)

شهد الشهرين الأخيرين تحقيق المنتخبات المختلفة في اليمن نتائج مميزة، منحت جماهير كرة القدم في البلاد دفعة أمل بمشاهدة المزيد في الفترة القادمة. 

فبعد مشاركة المنتخب الوطني في نهائيات كأس آسيا 2019 في الإمارات، لم تتوقف مسيرة العطاء، واستمر الفريق في الظهور بصورة مميزة هذا العام، ثم انتقلت الصورة إلى منتخب الناشئين تحت 16 عاماً الذي نجح في الحصول على بطاقة التأهل للنهائيات الآسيوية.

الظهور في كأس آسيا

  

بعد غياب طويل، حظيت جماهير كرة القدم اليمنية بفرصة مشاهدة منتخب بلادها وهو يشارك في نهائيات كأس آسيا، بل ربما للكثير منهم كانت هذه المشاركة الأولى لليمن في النهائيات القارية بعد توحيد البلاد.

ظهور اليمن في الماضي، تمثل في مشاركة منتخب اليمن الجنوبي في نهائيات كأس آسيا 1976، لكن في الإمارات 2019 نجح منتخب اليمن في التأهل بعد نتائج جيدة في التصفيات.

ورغم أن منتخب اليمن لم يحقق النتائج المرجوة لجماهيره في البطولة القارية، إلا أنه أظهر شجاعة خلال مبارياته الثلاث التي خسرها أمام إيران 0-5 والعراق 0-3 وفيتنام 0-2.

مؤشرات جيدة في بطولة غرب آسيا

بعد ذلك تواصل العمل داخل معسكر المنتخب الوطني، حيث كان الفريق يستعد للمشاركة في التصفيات الآسيوية لكأس العالم 2022 في قطر وكأس آسيا 2023 في الصين.

وكان من ضمن أهم المحطات التي مر عليها منتخب اليمن المشاركة في بطولة غرب آسيا 2019 في العراق، حيث حقق نتائج لافتة للأنظار.

وقد استهل الفريق مشوار المنافسة في مدينة كربلاء العراقية بخسارة أمام فلسطين بنتيجة 0-1، ولكنه بعد ذلك عاد بقوة ونجح في الخروج بنتيجة التعادل مع سوريا 1-1.

وفي المباراة الثالثة استمر مسلسل الصعود ليفوز منتخب اليمن على لبنان 2-1، وفي المباراة الأخيرة خسر بصعوبة أمام العراق بنتيجة 1-2، ليحقق المركز الثالث في المجموعة برصيد 4 نقاط من أربع مباريات، متقدماً على لبنان وسوريا.

التصفيات الآسيوية

بعد أن شهد الجميع صعود مستوى منتخب اليمن في بطولة غرب آسيا، ارتفع مستوى الطموحات عند المشاركة في التصفيات الآسيوية لكأس العالم وكأس آسيا.

وقد استهل الفريق مشوار المنافسة في هذه التصفيات بمقابلة مضيفته سنغافورة على الستاد الوطني في سنغافورة، وتقدم بنتيجة 2-1 في نهاية الشوط الأول، لكنه في النهاية اكتفى بالتعادل 2-2، وهي نتيجة جيدة في مواجهة أصحاب الأرض.

لكن المباراة الثانية شهدت إعلان المنتخب اليمني رفع راية التحدي، حيث تقدم بالنتيجة مرتين أمام السعودية، قبل أن تنتهي المباراة بالتعادل 2-2.

والآن بعد الحصول على نقطتين في أول مباراتين، سيكون الاختبار القادم لليمن في الجولة الثالثة أمام أوزبكستان في طشقند، حيث سيحاول أبناء المدرب سامي النعاش الاستفادة من ارتفاع الحالة المعنوية لديهم، وتراجع الحالة المعنوية لمنتخب أوزبكستان الذي خسر في الجولة الأولى أمام فلسطين 0-2 وهي النتيجة التي أدت لرحيل المدرب الأرجنتيني هيكتور كوبر وتعيين فاديم أبراموف بديلاً له.

النجاح يستمر مع منتخب الناشئين

وكما هو معروف، فإن نجاح المنتخب الوطني يحفز اللاعبين الشباب في البلاد، وهذا ظهر بشكل فوري مع منتخب اليمن للناشئين خلال تصفيات بطولة آسيا تحت 16 عاماً.

فقد لعب المنتخب اليمني في المجموعة الخامسة التي أقيمت منافساتها في العاصمة القطرية الدوحة، حيث حصل على بطاقة التأهل للنهائيات كأفضل فريق يحصل على المركز الثاني.

وكان تأهل المنتخب اليمني مستحقاً بعدما أنهى مبارياته الثلاث دون أي خسارة، وجمع 7 نقاط، بعدما سجل 12 هدف مقابل دخول هدفين فقط في مرماه.

واستهل الفريق مشوار المنافسة بتحقيق الفوز بنتيجة كبيرة أمام بوتان وبواقع 10-1، ثم تعادل مع قطر المضيفة 1-1، قبل أن يختتم المنافسة بالفوز على بنغلادش 3-0.

نجوم يبرزون

شهدت الفترة الماضية بروز أكثر من لاعب في صفوف المنتخب الوطني لليمن، ومن ضمنهم لاعب الوسط عبدالواسع المطري الذي سجل هدفين في بطولة غرب آسيا خلال المباراتين أمام لبنان والعراق، كما سجل هدفاً في مباراة الجولة الأولى من التصفيات الآسيوية أمام سنغافورة.

كما برز في منتخب اليمن المهاجم محسن قراوي الذي سجل هدفاً خلال المباراة التي تعادل فيها الفريق مع سوريا في بطولة غرب آسيا، ثم في التصفيات الآسيوية سجل هدفاً في المباراة الأولى أمام سنغافورة، قبل أن يحرز هدفاً تاريخياً رائعاً في المباراة أمام السعودية، وفاز ذلك الهدف في تصويت أجمل هدفين خلال أول جولتين من التصفيات.

وعلى صعيد منتخب الناشئين، كان من الصعب تحديد نجم بعينه، حيث لعب الفريق بجماعية واضحة، وحتى الأهداف الـ12 التي سجلها في مبارياته الثلاث تناوب على تسجيلها 7 لاعبين، ولكن أبرز الهدافين كان محمد مهدي صاحب الرباعية في مرمى بوتان.

اهتمام جماهيري

تحظى كرة القدم باهتمام كبير في أوساط الجماهير في اليمن، حيث أنه كلما سافر أحد المنتخبات الوطنية لخوض إحدى المباريات تشهد المدرجات حضوراً كبيراً من هذه الجماهير.

ومع تحسن النتائج فإن أعداد الجماهير تتصاعد، وهو ما شهدته المباراة أمام السعودية ضمن الجولة الثانية في التصفيات الآسيوية على ستاد البحرين الوطني.

ثم في تصفيات بطولة آسيا للناشئين تحت 16 عاماً، سجلت مباريات المنتخب اليمني أرقاماً مميزة، بعدما تابع المباراة مع قطر المضيفة 3 آلاف متفرج، فيما حضر المباراة الأخيرة مع بنغلادش 2,100 متفرج.

وعن تأثير الدعم الجماهيري قال حمزة محروس لاعب منتخب الناشئين بعد الفوز على بنغلادش وضمان التأهل إلى بطولة آسيا: نهدي هذا الفوز لجماهيرنا التي حضرت إلى الملعب من أجل مساندتنا، ونعدهم بأن نقدم عروض أقوى في النهائيات.

التطلع للأمام

تتميز كرة القدم بأنها مسيرة عمل لا يتوقف نهائياً، وهذا ما ينطبق على كرة القدم اليمنية، التي لا زالت تتطلع للمزيد خلال الفترة المقبلة.

أول التحديات سيكون أمام المنتخب الوطني الأول، والذي سيتقابل الشهر المقبل مع أوزبكستان ضمن التصفيات الآسيوية، ثم بعد ذلك سيكون عليه خوض مباراتين مهمتين خلال شهر تشرين الثاني/نوفمبر أمام فلسطين وسنغافورة.

شهر تشرين الثاني سيشهد أيضاً محطة مهمة لجماهير كرة القدم في اليمن، حيث يشارك منتخب الشباب في تصفيات بطولة آسيا تحت 19 عاماً، والتي يتنافس فيها بالمجموعة الثانية بمواجهة قطر وتركمانستان وسريلانكا.

أما منتخب الناشئين، فهو سيواصل العمل استعداداً لخوض النهائيات القارية التي تقام في الفترة من 16 أيلول/سبتمبر ولغاية 3 تشرين الأول/أكتوبر 2020.

 

المصدر : موقع الاتحاد الاسيوي