الرئيسية - شؤون يمنية - ترحيب دولي بـ"اتفاق الرياض".. وترامب: بداية جيدة

ترحيب دولي بـ"اتفاق الرياض".. وترامب: بداية جيدة

الساعة 11:11 مساءً (واتس نيوز - وكالات)

اعتبر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، اتفاق الرياض الموقع، الثلاثاء، بين الحكومة اليمنية والمجلس الانتقالي الجنوبي في عدن، "بداية جيدة جدا"، مطالبا بحسب ما كتبه في تغريدة له على تويتر، بالعمل من أجل التوصل إلى اتفاق نهائي بشأن الأوضاع في اليمن.

ولاقى اتفاق الرياض، ترحيبا دوليًا كبيرًا، حيث أشاد به المبعوث الأممي مارتن غريفث، والجامعة العربية، والحكومات في كل من الكويت ومصر والبحرين.

من جانبه، قال الشيخ محمد بن زايد ولي عهد أبوظبي، في تغريدة له على تويتر، إنه يثمن "الجهود الكبيرة التي قامت بها الشقيقة المملكة العربية السعودية في توحيد الصف اليمني ودورها المحوري في التوصل إلى اتفاق الرياض"، معربا عن امنياته في أن "يعم الخير والسلام ربوع اليمن وأن ينعم شعبه بالأمن والاستقرار والتنمية".

كما عبر خالد بن سلمان، نائب وزير الدفاع السعودي، في تغريدة له على تويتر، عن تقدير بلاده لـ"التجاوب المثمر من فخامة الرئيس اليمني ووفد الحكومة اليمنية والمجلس الانتقالي الجنوبي الذين وضعوا مصلحة الشعب اليمني فوق كل اعتبار، وللدور الإيجابي للأشقاء في الإمارات للتوصل إلى اتفاق الرياض".

وأبرم الاتفاق، الثلاثاء، في العاصمة السعودية الرياض، بحضور ولي عهد أبوظبي الشيخ محمد بن زايد، وولي العهد السعودي محمد بن سلمان.

وينص الاتفاق على "توحيد الجهود تحت قيادة تحالف دعم الشرعية، بقيادة السعودية، لإنهاء انقلاب الحوثيين المدعوم من إيران، ومواجهة تنظيمي القاعدة وداعش"، كما يقضي بـ"مشاركة المجلس الانتقالي الجنوبي في وفد الحكومة لمشاورات الحل السياسي النهائي"، كما تقرر "تشكيل حكومة كفاءات لا تتعدى 24 وزيراً يعيِّن الرئيس هادي أعضاءها مع رئيس الوزراء والمكوِّنات السياسية، مع منح الجنوبيين 50% من حقائبها، في مدة لا تتجاوز 45 يوماً من توقيع الاتفاق".

وبموجب الاتفاق فإن الحكومة اليمنية ستباشر عملها من العاصمة المؤقتة في محافظة عدن جنوبي اليمن خلال مدة لا تتجاوز 7 أيام من توقيع الاتفاق.

وكانت اشتباكات وقعت في أغسطس آب الماضي بين قوات المجلس الانتقالي الجنوبي، المدعوم إماراتيًا، والقوات التابعة للحكومة اليمنية في محافظة عدن، وبدأت السعودية التي تقود التحالف دعم الشرعية في اليمن بمشاركة الإمارات مفاوضات سياسية من أجل التوصل إلى هذا الاتفاق.